Econostrum | Toute l'actualité économique en Méditerranée

الاستجابة للمطالبات الجديدة


ماتس كارلسون
المدير، مركز مرسيليا للاندماج المتوسطي


            Partager Partager

الاستجابة للمطالبات الجديدة

منذ حوالي سنة تقريبا، شاهدنا انفجار الربيع العربي. لم يكن حينها بوسع أحد التنبؤ بمجيئه ولا معرفة كيف سيتجه مسار الأحداث التي تلته؛ ولا يستطيع أحد أن يجزم اليوم إلى أين ستؤول هذه الأحداث. ومع ذلك، فالتوترات التي كانت تقف وراء الثورات كانت معلومة لدى الجميع. إذ تمثل ذلك في المطالبة بحوكمة أكثر انفتاحاً وفاعلية، وبالعدالة الاجتماعية، وبتعاون إقليمي أوسع، وفوق كل شيء،  بوظائف أكثر وأفضل، ولاسيما لملايين الشباب الذين يواجهون مستقبلاً غير مضمون.       

 

يعكس تأسيس مركز مرسيليا للاندماج المتوسطي عام 2009 نمو الوعي بالحاجة إلى التغيير. وكانت الغاية من إنشاء هذا المركز هو جعل الحكومات والمنظمات الدولية والمؤسسات المستقلة التابعة للمجتمع المدني والهيئات الإقليمية، تركز جهودها على تحديد وتطبيق المعارف والممارسات المؤديّة إلى خلق الحوار وإتاحة التعلم وإلى قرارات سياسية مستنيرة في ميادين خاصة تستجيب لاهتمامات الجمهور العام. ويظل الهدف من وراء تأسيس مركز مرسيليا للاندماج المتوسطي وهو الأكثر أهمية اليوم ، في ظل التغييرات الجارية. ومن ثمّ يتطلب الأمر إيجاد حلول إبداعيّة وفعّالة بصورة ملحّة للمشاكل التي سبّبت اندلاع الربيع العربي.  

 

لقد تميزت السنة الثانية من تأسيس مركز مرسيليا للاندماج المتوسطي، 2011، بثلاث وقائع، وهي السنة التي يتحدث عنها هذا التقرير. في المقام الأول، تحول المركز من كيان ناشئ إلى مؤسسة أكثر نضجاً وقدرة. ثانياً، بدأت تظهر نتائج البرامج التي تمّ إطلاقها عام 2009. ثالثا، أصبح المركز هيئة مكلّفةً بالاستجابة للمطالبات الجديدة المنبعثة من الربيع العربي.      

 

إثر الأحداث السياسية التي جرت، برزت مبادرات جديدة بفضل الأحداث المخطّطة. في برشلونة، خلال شهر مارس/آذار 2011  قمنا مع العديد من الشركاء بعقد مؤتمر واسع النطاق حول الحوكمة المحلية التي تنطلق من القاعدة في المناطق الحضرية، وسعينا للمساعدة على انفتاح مناطق جديدة على السلطة ألامركزية ممّا يستجيب للمطالبات التي نادى بها الشارع العربي. في مايو/أيّار، استضفنا اجتماعاً ضمّ ما يقرب من مئة ممثل للمجتمع المدني حضروا من المنطقة، ودعمنا أصواتهم وطلباتهم الداعية لتحسين التعاون من جهة دول مجموعة الثمانية. ولقد أصبحت هذه الرسالة أساسية في اجتماع مجموعة الثمانية، الشرق الأوسط الكبير في الكويت الذي عقد في 21-22  نوفمبر،حيث تحدثنا إلى وزراء خارجية دول المنطقة. في يونيو/حزيران وسبتمبر/أيلول، قمنا  بجمع شبكة مكوّنة من اقتصاديين قياديين من أجل نقاش اقتصاد المعرفة، والتكامل التجاري، واحتياجات الاستثمار.وقد أدى ذلك إلى قيام شراكة دوفيل بتكليف مركز مرسيليا للاندماج المتوسط بتنسيق تقرير عن تكامل التجارة و الاستثمار الأجنبي المباشر. و سيعقد أول تشاور للتقرير في 28 نوفمبر. وأيضا في يونيو/حزيران، طلبت الحكومة التونسية الجديدة أن يقوم مركز مرسيليا للاندماج المتوسطي بتسهيل الحوار مع العديد من الشركاء حول الحماية الاجتماعية والإدماج الاجتماعي، وهو موضوع يحتلّ أولوية على جدول الأعمال السياسي الإقليمي.و يتم العمل بالبرنامج في الوقت الحالي. في حين أثبت مركز مرسيليا للاندماج المتوسطي قدرته على الاستجابة لمثل هذه القضايا.             

 

في الوقت ذاته، بدأت تُثمر البرامجُ التي وضعها مركز مرسيليا للاندماج المتوسطي. فعلى سبيل المثال، مع أنّ النظر في المخاطر التي ينطوي عليها تغير المناخ قد يبدو غير عاجل، يتعيّن على البلدان أن تباشر في عملية طويلة يستعدون خلالها لمواجهة الأحداث المناخية في المستقبل بما في ذلك الفيضانات وموجات الحرّ وارتفاع مستوى البحر، من بين تحديات بيئية أخرى. وقد تمّ إنجاز الدراسات التعاونية بين الإسكندرية والدار البيضاء ووادي أبي الرقراق وتونس، بينما تنطلق النقاشات بين الجزائر العاصمة وطرابلس (لبنان). ولا شك أنّ هذه الأعمال سيكون لها تأثير على المدى الطويل      

 

وعلاوة على ذلك، أحرزت برامج أخرى لمركز مرسيليا للاندماج المتوسطي تقدّماً، كما هو مُبيّن في الصفحات التالية، وتمّت إضافة ثلاثة برامج جديدة. وستُركز البرامج الجديدة الآتية، على اقتصاد المعرفة والتعاون بين المدن (بإشراف المؤسسة الألمانية للتعاون الدولي GIZ)، وعلى التجديد في ما يخص إمدادات المياه. وقد أمست الإضافة الرابعة التي تُركّز على الحماية الاجتماعية، قيد الإعداد. وأمّا الأنشطة التي يُتوخى منها الاستجابة للمطالب الحالية في بلدان جنوب منطقة البحر الأبيض المتوسط، فقد تواصلت بإسراع لم نكن نتوقّعه.     

 

من الناحية المؤسسيّة، تطور مركز مرسيليا للاندماج المتوسطي من كيان ناشئ إلى منظمة حيوية يناهز عدد موظفي مقرها 30 شخصا، ويعمل أكثر من ذلك في أماكن أخرى. وقد تنامت مواردُنا المالية من أفق تخطيط ثلاث سنوات قدره 18 مليون دولار إلى 28 مليون دولار. وتُوزع تقريباً بالكامل وسائلنا المالية الرئيسية الآتية من الصندوق الائتماني متعدد الجهات المانحة. وزادت أنشطة التواصل، وبالأخص بواسطة إدراج المجتمعات الإلكترونية. وقد وقّعنا مذكرة تفاهم مع الاتحاد من أجل المتوسط، والمنظمة الإسلامية للتربية والعلوم و الثقافة (إيسيسكو)، ومعهد للتنمية الحضرية، ومكتب التعاون الاقتصادي من أجل المتوسط والشرق. وبالنظر إلى عام 2012، سيتعيّن على مركز مرسيليا للاندماج المتوسطي أن يستجيب للتحديات الإدارية، الهامة والإستراتيجية. وكما تشير إليه وثائقنا التأسيسية، وكّلنا القيام بتقييم مستقل بشكل مسبق لاجتماعنا السنوي 2011. وقد تمّ تناول ومناقشة النتائج في هذا التقرير. وفي غضون ذلك، أوصت لجنتنا ومجلسنا الاستراتيجي أن نأخذ الوقت الكافى لنشقّ طريقنا. 

          

وفي إطار إصرار مركز مرسيليا للاندماج المتوسطي على الاستجابة للربيع العربي، ينبغي أن نستفسر عن كيفية الاستفادة في أعمالنا من واقع الاندماج، أو بعبارة أخرى، من التعهد والتعاون الذي تُبديه بخصوص القضايا المطروحة الأطرافُ المعنية سواء في المنطقة الجنوبية أو الشمالية للبحر المتوسط. وبينما تتغير نشاطاتُ وبرامجُ مركز مرسيليا للاندماج المتوسطي ، فإنّ الخيط المشترك هو أنّ المركز يظلّ عن كثب متناغماً مع طلبات وقتنا الحاضر، ونحن مستمرون في صمودنا وعازمين على التزامنا في سبيل خلق الحوار وإتاحة التّعلم وإسداء الدعم من أجل صناعة قرارات مستنيرة.        

 

و من المتوقع أن يقوم الاجتماع السنوي بمنحنا الوصاية الكاملة لخلق مركز مرسيليا للاندماج المتوسط 2.0 للاستجابة لمطالب الشعب الجديدة.


Mardi 29 Novembre 2011

 

Lu 543 fois











Suivez-nous
Facebook
Twitter
Rss
YouTube

réflexion


Industrie de défense : une filière navale française en ordre dispersé ?

Hervé Lemaitre, Expert-Conseil en stratégie de développement international-export
avis d'expert


Actus par zones

Algérie Bosnie-Herzégovine Égypte Espagne France Grèce Israël Italie Jordanie Liban Libye Maroc Portugal Syrie Tunisie Turquie Europe MENA














À propos d'Econostrum.info


Econostrum.info est un média indépendant qui traite au quotidien l'actualité économique des pays riverains de la Méditerranée. Coopération économique, actualité des entreprises par secteur (Industrie, Services, Transport, Environnement, Finances), dossiers thématiques, actualité des aéroports, compagnies aériennes et maritimes (nouvelles destinations)... sont traités et analysés par une équipe de journalistes présents dans le bassin méditerranéen.